opera news

download from google play download from apple store

Pull to refresh

Pull to refresh

Pull to refresh

Pull to refresh

Pull to refresh

Pull to refresh

Pull to refresh

Pull to refresh

Pull to refresh

Pull to refresh

Pull to refresh

Connection failed Try again

opera news

download from google play download from apple store

"لعبت القمار وتري الفن رمرمة ورفضت انور وجدي".. هل تتذكرون الفنانة أمينة نور الدين ؟

الكاتبالمصري 03/18/2021

View pictures in App save up to 80% data.

أمينة نور الدين، هي ممثلة مصرية، ربنا لا يعرفها الكثيرون من أبناء الجيل غل الي بسبب قلة اعمالها، واعتزالها الفن سريعا.

ولدت أمينة نور الدين في مارس عام 1910، ودرست في مدارس الفرنسيسكان، والدها هو المهندس علي نور الدين عملت بعد التخرج في السفارة البولندية كما عملت في مجال الصحافة الفنية، وعملت كممثلة في الفرقة القومية والمسرح القومي، وشاركت وقتها في عدة مسرحيات، وكانت التقاضي اجر شهري مقداره 10 جنيهات.

View pictures in App save up to 80% data.

دخلت أمينة نور الدين إلى مجال السينما وعملت فيها منذ بداية الأربعينات وحتى اعتزالها الفن تمامًا في عام 1956، ومن أفلامها: (بنت الشيخ، بين نارين، شهر العسل، الماضي المجهول، من القاتل)، وكان آخر أعمالها المسلسل الاذاعي عائلة مرزوق افندي سنة 1959، وبعدها قررت اعتزال الفن نهائيا، بل وصارت تحمل ضغينة للفن والعاملين به.

View pictures in App save up to 80% data.

وكشفت في حوار صحفي لها، عن أسباب اعتزالها، بأنها رأت الوسط الفني أشبه بالـ"الرمرمة"، فترك العملت في السينما، واتجهت للعمل في إدارة الفنادق، موضحة أنها رفضت الزواج من النجمين أنور وجدي ويحيى شاهين في بداياتها الفنية، وزوجها الأخير كان أجنبي الجنسية.

ونشرت مجلة «الإثنين والدنيا»، في عددها الصادر بتاريخ 24 نوفمبر عام 1942، على لسان أمينة نور الدين: "فى باريس، وفى كازينو الليدو، قضيت ليلة لا أنساها! كنت أعتزم العودة إلى مصر وفى جيبي 120 جنيهًا وهو مبلغ كاف للبقاء، أسبوعا فى باريس وأجرة السفر إلى مصر"

واضافت أمينة: "ذات مساء هبطت إلى الكازينو فاستهواني منظر المائدة الخضراء، وقلت أجازف بمبلغ يسير، ولما ذهبت إلى المائدة هالنى أن أجد حولها خليطًا عجيبًا من الناس، ولعبت ثم لعبت، حتى لم يبق معى مليم واحد.. وقامت فى نفسى زوبعة، هل أنسحب أمام هؤلاء الساخرين الشامتين أم أبقى؟ «وفجأة رأيت رجلا فرنسيًا يتطلع إلى، ثم بادرني قائلا إنه مستعد أن يدفع لى ما أريد وابتسمت فى وجهه»، ثم قلت له: فى مقابل ماذا؟، فقال مشيراً إلى خاتم فى إصبعى كان هدية من شخص عزيز، ويقدر ثمنه بنحو 400 جنيه: "فى مقابل هذا"، وأمام هزيمتي أعطيته الخاتم وسلمني مائة جنيه.. وأنا أرتجف من هول ما غامرت به.. لو أننى فقدت هذا المبلغ، فلن أجد فى الغد ما آكل به ولن أسافر إلى مصر، غامرت بالمبلغ كله ففقدته كله بعد ثلاثة أرباع الساعة، وعندئذ أحسست بدوار وكاد يغمى على فأسعفني أحدهم بمقعد جلست عليه، ولست أبالغ إذا قلت إنني بكيت ثم غادرت المكان، وشاء الله أن يسعدنى قليلا، فعثرت فى البهو الخارجى على فيشة و10 فرنكات فعدت بها إلى المائدة ولعبتها فربحت، وخرجت من الملهى وفى جيبي 300 جنيه أما الخاتم فقد أردت أن أسترده ولكن صاحبنا كان قد ركن إلى الفرار!


المصادر

السينما دوت كوم _ أمينة نور الدين

المصري اليوم لايت

الدستور

Content created and supplied by الكاتبالمصري.Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address [email protected] and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform. Read more>>

Follow us on Telegram