opera.com

اقرأ من المصدر

كيف يحاسب الله عباده يوم القيامة؟ وهل سيسأل عن ذنوبه التي ارتكبها أمام الجميع؟

Moveforward 06/24/2020

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت


إخوتي المسلمين والمسلمات هل يسأل الإنسان عن ذنوبه يوم الحساب أمام الجميع؟ وهل سيواجه الإنسان الذي ظلمه أو إغتابه أمام الجميع ويسأل إن كان سامحه أم لا، فإن سامحه سيغفر الله له، وإن لم يسامحه عوقب؟


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد وردت النصوص الشرعية بإثبات المسألة والحساب أمام الخلائق، فقد قال ابن كثير في تفسير قوله تعالى: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ. { سبأ: 40 }. قال ـ رحمه الله: يخبر الله تعالى أنه يقرع المشركين يوم القيامة على رؤوس الخلائق، فيسأل الملائكة الذين كان المشركون يزعمون أنهم يعبدون الأنداد التي هي على صورة الملائكة ليقربوهم إلى الله زلفى، فيقول للملائكة: أَهَؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ. انتهى.

وأخرج الترمذي وابن ماجة والحاكم وابن حبان وأحمد عن عبد الله بن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله سيخلص رجلا من أمتي على رؤوس الخلائق يوم القيامة فينشر عليه تسعة وتسعين سجلا كل سجل مثل مد البصر، ثم يقول: أتنكر من هذا شيئا؟ أظلمك كتبتي الحافظون؟ فيقول لا يا رب، فيقول: أفلك عذر؟ فيقول لا يا رب، فيقول: بلى إن لك عندنا حسنة، فإنه لا ظلم عليك اليوم، فتخرج بطاقة فيها أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمد عبده ورسوله، فيقول: احضر وزنك، فيقول يا رب ما هذه البطاقة مع هذه السجلات؟ فقال: إنك لا تظلم، قال: فتوضع السجلات في كفة، والبطاقة في كفة فطاشت السجلات وثقلت البطاقة، فلا يثقل مع اسم الله شيء.

وفي سنن الترمذي عن أبي برزة الأسلمي ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيم أفناه، وعن جسده فيم أبلاه، وعن علمه فيم عمل به، وعن ماله من أين اكتسبه؟ وفيم أنفقه؟.

وفي الصحيحين عن عدي بن حاتم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبين ربه ترجمان، فينظر أيمن منه، فلا يرى إلا ما قدم، وينظر أشأم منه، فلا يرى إلا ما قدم، وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة.

ووردت كذلك النصوص الشرعية الكثيرة بإثبات المقاصة بين العباد يوم القيامة فيما كان بينهم من المظالم، فقد قال صلى الله عليه وسلم: لتؤدن الحقوق إلى أهلها يوم القيامة حتى يقاد للشاة الجلحاء من الشاة القرناء. رواه مسلم.

وقال صلى الله عليه وسلم: إذا خلص المؤمنون من النار حبسوا بقنطرة بين الجنة والنار، فيتقاصون مظالم كانت بينهم في الدنيا حتى إذا نقوا وهذبوا أذن لهم بدخول الجنة. رواه البخاري.

فهذه النصوص وأمثالها كثير تدل على أن المظلوم يلقى ظالمه، ويأخذ منه حقه لا محالة، فعلى المسلم أن يتحرز أشد التحرز من حقوق العباد، فإن الله عز وجل يقول: وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا.{ طه: 111 }.

والحقوق لا بد من ردها لأصحابها أو استحلالهم منها في الدنيا، وإلا فإنه سيكون القضاء بالحسنات والسيئات في الآخرة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من كانت عنده مظلمة لأخيه ـ من عرضه أو شيء ـ فليتحلله منه اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم، إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته، وإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه. أخرجه البخاري.

وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أتدرون من المفلس؟ قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع. فقال: إن المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي وقد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيعطي هذا من حسناته وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته من قبل أن يقضي ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار. رواه مسلم.

وقال السيوطي في الدر المنثور: وأخرج ابن المبارك في الزهد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وأبو نعيم في الحلية وابن عساكر: عن ابن مسعود قال: إذا كان يوم القيامة جمع الله الأولين والآخرين ـ ثم ينادي مناد ألا أن هذا فلان بن فلان فمن كان له حق قبله فليأت إلى حقه. وفي لفظ: من كان له مظلمة فليجئ فليأخذ حقه فيفرح ـ والله ـ المرء أن يكون له الحق على والده أو ولده أو زوجته ـ وإن كان صغيرا ـ ومصداق ذلك في كتاب الله: فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ. انتهى.

وفي تفسير الطبري ذكر بقية الأثر، وفيه: فيقال له: ائت هؤلاء حقوقهم ـ أي أعطهم حقوقهم ـ فيقول أي رب من أين وقد ذهبت الدنيا؟ فيقول الله لملائكته: أي ملائكتي ـ انظروا في أعماله الصالحة، وأعطوهم منها، فإن بقي مثقال ذرة من حسنة قالت الملائكة ـ وهو أعلم بذلك منها ـ يا ربنا أعطينا كل ذي حق حقه، وبقي له مثقال ذرة من حسنة، فيقول للملائكة: ضعفوها لعبدي، وادخلوه بفضل رحمتي الجنة، ومصداق ذلك في كتاب الله: إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما ـ أي الجنة يعطيها، وإن فنيت حسناته وبقي سيئاته وبقي طالبون كثير، فيقول الله: ضعفوا عليها من أوزارهم، واكتبوا له كتابا إلى النار.

وأما الستر: فهو في الحقوق التي بين العبد وربه، فإن الله تعالى قد يسترها على بعض عباده في الآخرة ويغفرها له، إذا لم يكن من المجاهرين بها في الدنيا، ففي الصحيحين مرفوعا: يدنى المؤمن يوم القيامة من ربه عز وجل حتى يضع عليه كنفه، فيقرره بذنوبه فيقول: هل تعرف؟ فيقول: أي رب أعرف، قال فإني قد سترتها عليك في الدنيا وأني أغفرها لك اليوم، فيعطي صحيفة حسناته، وأما الكفار والمنافقون فينادي بهم على رؤوس الخلائق: هؤلاء الذي كذبوا على الله.

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت