opera.com

اقرأ من المصدر

تعرف على أبشع جريمه قتل هزت مصر

SHERIF911 06/24/2020

فجر زوج قتيلة قرية ميت عنتر التابعة لمركز طلخا بمحافظة الدقهلية، مفاجأة أمام المستشار محمد هدايات مدير نيابة طلخا، مؤكدا أنه اتفق مع القاتل على اغتصاب زوجته و تصويرها بأوضاع مخلة جنسية، فقط ليتم الانفصال بينهما لرغبته فى الزواج من فتاة أخري من القرية، الا ان أسرته رفضت الانفصال كون القتيلة من أسرة طيبة الأصل، والطالبة متدينة وصاحبة خلق عالي.

 وأشار فى التحقيقات التى أجريت بأنه لم يتفق معه على قتلها وإنما كان الاتفاق على عمل فضيحة لها، يتمكن من خلالها من الانفصال دون أن تحصل على مستحقاتها و جهازها.

 كما أكد الزوج بأن زوجته وضعت طفلهما الأول منذ 7شهور، وأضاف بأنه قام بتسهيل مهمة القاتل فى الدخول إلى المنزل، حتي يصل إلى شقة القتيلة، واستغل فرصة سفر والده و والدته إلى الخارج لتنفيذ مخططه الشيطاني.

 وكان تلقي اللواء فاضل عمار، مدير امن الدقهلية، إخطارًا من العميد جهاد الشربيني، مأمور مركز طلخا بورود بلاغ بعثور زوج على زوجته مقتولة داخل مسكنها بقرية ميت عنتر التابعة لدائرة المركز 

 وعلى الفور انتقل ضباط مباحث مركز طلخا ، إلى مكان البلاغ وبالفحص عثر على جثة لسيدة تدعي "إيمان.ع.ح.ا" 21 سنة طالبة بالفرقة الثالثة بكلية العلوم بجامعة المنصورة ، وبها آثار خنق حول العنق بأحد الأسلاك 

 و على الفور تم تشكيل فريق بحث بقيادة العميد عصام أبو عرب، وكيل إدارة البحث الجنائي، والرائد مصطفى موافي، وكيل قسم المساعدات الفنية، و  العقيد على خضر، مفتش المباحث، والرائد أحمد السادات ، رئيس المباحث.

  و اسفرت التحريات و فحص الكاميرات، عن ظهور احد الأشخاص يرتدي " نقاب" صعد إلى مسكن المجني عليها وانتظرها حتى قيامها بفتح باب الشقة والدخول خلفها ونزوله بعد فترة من الوقت وتبين انه يدعي"أحمد.ر.ا"وشهرته "أحمد العجلاتي"33 سنة عامل بمحل ملابس يمتلكه زوج القتيلة.

 وبسؤال "حسين.ا"، 24 سنة، زوج القتيلة وتبين أنه عراقي الجنسية، وصاحب محل ملابس، وبيتضيق الخناق عليه اعترف باتفاقه مع المتهم الأول "عامل لديه" على التخلص من زوجته وذلك بسبب الخلافات الزوجية بينهما ورغبته الزواج بأخرى ورفض أسرته، لذلك واستغل فترة سفر والدته و والده إلى العراق، وخطط للتخلص منها بعمل فضيحة بوجود علاقة جنسية بينها وبين العامل عنده، و خطط للمتهم بالدلوف إلى مسكن الزوجية بعقار أسرته وارتدائه نقابا بدعوى طلب مساعدة مالية منها وقتلها والتعدي عليها جنسيا والإدعاء بتخلصه منها لخيانتها.

 وبتقنين الإجراءات ،تم ضبط المتهم الأول، وبمواجهته اعترف بارتكابه للواقعة ومعاشرته للقتيلة جنسيا بعد التخلص منها، إلا أنه لم يتمكن من تنفيذ باقي مخططه بإبلاغ المتهم الثاني لتنفيذ خطة التشهير بالقتيلة وادعاءه قتلها لخيانتها خوفا من حبسه وهرب بعد تنفيذ جريمته وقررا أن يذهب الزوج إلى المنزل ويبلغ الشرطة بعثوره على زوجته قتيلة.

 و عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت تحرر عن ذلك المحضر اللازم وبالعرض على النيابة العامة قرر المستشار محمد هدايات، رئيس نيابة طلخا، حبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات.

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت