opera.com

اقرأ من المصدر

بالصور : ظاهرة" الكلاب البشرية" تنتشر في بريطانيا!

Hossamessa 06/24/2020

كتب - حسام السيد

انتشرت مؤخرًا ظاهرة غريبة عُرفت باسم "الكلاب البشرية"، فهم أشخاص يعرضون أنفسهم للتبني كحيوانات أليفة، ويرتدون ملابس شبيهة للكلاب، يسيرون على أربعة، ويأكلون طعام الكلاب.


هؤلاء البشر يعرضون أنفسهم للتبني كحيوانات أليفة على الإنترنت مقابل مبالغ مالية قد تصل لـ70 ألف دولار، وصُنفوا من قبل أطباء علم النفس في جامعة لندن على أنهم مصابون بـ"اضطراب الشخصية الاجتنابي"، الذي من أعراضه احتقار الذات وتعذيب النفس "المازوخية".


ورغم قلة عددهم الذي لا يتجاوز 10 آلاف كلب بشري في بريطانيا وحدها، إلا أنها أصبحت ظاهرة سريعة الانتشار جزئيًا في دول مثل كندا، أمريكا، وأستراليا، ويفعلون ذلك لأغراض جنسية أو من أجل المال.


وسلطت أيضًا القناة الرابعة للتلفزيون البريطاني، الضوء على هذه الظاهرة في برنامج وثائقي عرضت فيه مقابلات مع كلاب بشرية متنوعة.

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

ونقل البرنامج عن أحد الكلب البشرية، أنه دفع نحو 4 آلاف إسترليني ثمن بدلة الكلب، والمعدات والأغراض الأخرى الخاصة بهذه الهواية، وقال إنه يستمتع بالأكل من الصحن الموضوع على الأرض أكثر من أن يجلس على مائدة طعام ويستخدم الشوكة والسكين.

و بدأت هذه الظاهرة في بريطانيا منذ عقد التسعينات الماضي، لكنها اتسعت في العقد الأخير حيث يُقدّر عدد الكلاب البشرية في بريطانيا بأكثر من عشرة آلاف شخص، فيما يصل العدد إلى عشرات الآلاف في دول الاتحاد الأوروبي. ففي البداية اقتصرت الظاهرة على أشخاص يلبسون ويتصرفون كالكلاب داخل بيوتهم، لكن تدريجياً بدأت تخرج الظاهرة إلى العلن وكثيراً ما يُشاهد في الطرقات أشخاص يسحبون رجالاً يسيرون على أربعة ويرتدون زي الكلاب.

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

و تنتشر المتاجر في أوربا التي تبيع بدلات الكلاب ورؤوس الكلاب التي يضعها الكلب البشري على رأسه بالإضافة إلى الذنب، وتطورت صناعة الأدوات الخاصة بالكلاب البشرية، حيث يتم ابتكار رؤوس كلاب مزودة بأجهزة لتحريك الأذنين وأخرى لتحريك الذنب، حيث تشاهد الكلاب البشرية وهي تهز بأذنابها، كما لو أنها كلاب حقيقية، بالإضافة إلى أقفاص خاصة مفروشة يدخل الكلب البشري ويهجع فيها وهي ملأى بالألعاب التي تستخدم لإلهاء الكلاب كالعظام الاصطناعية والدمى والطابات والأغصان أو الأخشاب لتعض عليها الكلاب.


عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>
أعلى التعليقات
01149554892KhaledAls**** · 6d
الحمدلله على نعمه الإسلام وكفى بها نعمه (ولقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم) هذا قول الله تعالى فكيف يرضى انسان ان يشبه نفسه بالكلاب سبحان الله ده ناس ربنا سلط عليها عقلها ربنا يلطف بنا
شوقابراهيم · 6d
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم اللهم لك الحمد على نعمه الاسلام
Architecturebureau · 06/27/2020
الحمد لله على نعمة الاسلام

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت