opera.com

اقرأ من المصدر

تعرف على قصة "برج الزمالك المهجور" . أعلي فندق بالقاهرة مهجور منذ 48 عاما لأسباب سياسية أم روتينية؟

m.Gamal 06/24/2020

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت وانت تتجول في حي الزمالك خلف نادى الجزيرة، لابد أنه صادفك أعلى مبنى بالقاهرة بُني ليكون فندقا من 50 طابقا، وشجع بناؤه الرئيس السابق السادات، وتساءلت لماذا ظل مهجورا منذ 22 عاما عقب وفاة السادات؟

المبني صدر له ترخيص رقم 25 لسنة 1972، وتم بناؤه بالفعل ليكون أشهر وعلى فندق في مصر، والفندق يحتوي على مطعم دوار، تستطيع من داخله أن ترى جميع معالم القاهرة، ولكن بسبب الروتين وصراعات البيزنس والسياسة توقف العمل به، فما هي قصته؟

العديد من الأسباب والشائعات قد تسمعها عن برج الزمالك، أعلى مبنى في القاهرة، بعضها من خالد فوده مالك البرج الذي أكد أن هذا المبنى كان واحدًا من أحلام الرئيس السادات، وبعضها من "محمد عبد المنعم" وكيل أعمال شركات فودة المالكة للمشروع، الذي يتم شخصيات نافذه في عهد الرئيس السابق مبارك بعرقلة المشروع لأسباب تتعلق بالبيزنس.

أما الاسباب الروتينية الأخرى المعرقلة لاستكمال وفتح لبرج للعمل فهي تتعلق بعدم وجود جراج خاص بالفندق، ورفض محافظة القاهرة الترخيص له بالعمل قبل بناء جراج برغم أن رخصه البناء عام 1972 لم تشترط بناء جراج، وكانت الشوارع اقل ازدحاما مما هي عليه الان.

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت ويقول ملاك المشروع أنهم عرضوا على محافظة القاهرة أربعة مقترحات لبناء جراجات، واحد منها أسفل نادى الجزيرة، وآخر تحت فيلا مجاورة، وثالث تحت شارع حسن صبري، ورابع تحت الأرض في الجزء المهمل من حديقة الأسماك المجاورة، ولكن طلباتهم قوبلت بالتجاهل.

ويقول المهندس خالد فودة صاحب الفندق ومصممه، إن فكرة هذا المبنى نالت دعم الرئيس السادات ليكون أول ناطحة سحاب في مصر تضاهى مثيلتها في العواصم الأوروبية، وأن ينافس الفندق الأسماء العالمية، ولكنه واجه العديد من العراقيل رغم أنه أنفق كل ما يملكه على المشروع.

ويؤكد مسئولو محافظة القاهرة، أن وجود فندق بهذا الحجم بدون جراج، سوف يسبب أزمة كبيرة وتكدسات مرورية، لا يمكن حلها خاصة أنه يتوسط منطقة لا تستوعب أي سيارات خاصة، مؤكدة أن الحل الوحيد هو انشاء جراج داخل الفندق نظرا لبعد الأماكن المقترحة لإنشاء جراج خارجه، في إشارة من المحافظة للمقترحات التي قدمت لحل الأزمة، وهو امر صعب يتعارض مع تصميم الفندق الحالي.

مشروع "مانهاتن الجديدة" وهوية القاهرة الضائعة

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت ويقول تقرير نشرته صحيفة "الجارديان" البريطانية هذا الأسبوع أن برج الزمالك المهجور يعد مثالا صارخا على تأثير الأهواء السياسية على مصير مثل هذا المشروع المعماري البارز، إذ ظل البرج خاويا وغير مكتملا لقرابة 48 عاما.

وتقول صحيفة The Guardian البريطانية: بدأ بناء برج الجزيرة في السبعينيات، كان من المخطط أن يستضيف -بارتفاع 166 متراً-فندقاً فخماً يتألّف من 450 غرفة، إلى جانب المطاعم والمتاجر والملهى الليلي.

وكان يُفترض بالبرج أن يُمثِّل الجزء الأوّل من مشروع "مانهاتن الجديدة في مصر"، وهو عبارةٌ عن مجموعة من ناطحات السحاب التي تخيّل الرئيس أنور السادات تنصيبها في جزيرة الزمالك وسط النيل، للدلالة على مكانة القاهرة في الساحة الدولية. لكن المشروع توقّف في أعقاب اغتيال السادات عام 1981.

وفي عهد الرئيس التالي حسني مبارك، خاضت شركة التطوير العقاري معاركها من أجل الحصول على التصاريح والتراخيص اللازمة، ليعلق مشروعه وسط الدعاوى القضائية التي أوقفته في النهاية.

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>
أعلى التعليقات
GUEST_8XqZObVvk · 06/25/2020
المشروع أقيم نكاية في برج القاهره ومنافس له وانتقاما من ناصر
salwaezzat · 06/26/2020
تاني حسني مبارك الله لايسامحه
العدلى · 06/26/2020
لو مبارك السبب يتحاكم ومن بعد منه ولاده او الورثه.لماذا تم تعطيل صرح عظيم شامخ من معالم القاهره الحديت؟؟؟؟
MoagElBahr · 06/27/2020
ليس هناك صله بين برج ام كلثوم وهذا البحر حيث يقع برج أم كلثوم بشارع أبو الغدا وهذا الفندق فى الجزيرة

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت