opera.com

اقرأ من المصدر

تعرف على موعد عودة صيغة الأذان الطبيعية . وسر بقاء " ألا صلوا في بيوتكم ألا صلوا في رحالكم" لفترة

KhaledHaggag 06/24/2020

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

مع بدء انتشار فيروس كورونا المستجد" كوفيد 19" واتخاذ الدولة عددصا من الإجراءات الاحترازية لمجابهة المرض، من بينها تعليق الصلاة في المساجد ، تغيرت صيغة الآذان في المساجد وفي وسائل الإعلام ، وتم استبدال " حى على الصلاة .. حى على الفلاح " بصيغة " ألا صلوا في بيوتكم ألا صلوا في رحالكم " على اعتبار أن الأولى تدعو المصلين إلى الانتظام في الصلاة بالمسجد، وهو ماليس مطلوبًا في تلك الفترة بل إن المطلوب هو أداء الصلاة في المنازل أو مكان الترحال والتنقل دون الذهاب للمسجد حفاظًا على الصحة العامة ومنع انتشار الفيروس.

ومع بدء تخفيف قيود الإجراءات الاحترازية والسماح بفتح دور العبادة ومن بينها المساجد أمام المصلين بشروط وضوابط ، أهمها اتباع وسائل الحماية الشخصية وأهمها التباعد بين المصلين وارتداء الكمامة واصطحاب سجادة الصلاة لكل مصل ، علاوة على الالتزام بإغلاق مناطق الوضوء ، بدأ يتساء الكثيرون هل سيتم تغيير صيغة الآذان وتعود لطبيعتها التي اعتادوا عليها ، ومتى يتم ذلك.

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

الإجابة عن هذه التساؤلات جاءت في تصريحات للدكتور مختار جمعة ، وزير الأوقاف،  حيث أكد أنه سيتم بالفعل العودة إلى صيغة الأذان المعتادة بدءًا من أذان فجر يوم السبت ، مشيرًا إلى أن الصيغة الحالية التي تتضمن" ألا صلوا في بيوتكم ألا صلوا في رحالكم " ستظل قائمة ويرددها المؤذنون في أذان  ظهر أيام الجمعة  في ظل عد السماح بإقامة صلاة الجمعة في المساجد لتفادي التجمعات والزحام وحفاظًا على حياة المصلين .

وأشار إلى أن الإبقاء على الصيغة الحالية في صلاة الجمعة يتفق مع الدعوة لأداء الصلاة ظهرًا  في المنازل ، كما هو الحال خلال الأسابيع الماضية في ظل الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا ، لافتًا إلى استمرار الصيغة إلى حتى يتم رفع تعليق إقامة صلاة الجمعة بالمساجد بإذن الله. 

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت