opera.com

اقرأ من المصدر

لا تقترب أكثر.. المسافة المناسبة للتعامل بين الأشخاص

د.اماني_البرت 06/25/2020

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

د. أماني ألبرت

المستشار الإعلامي لجامعة بني سويف

في بداية الستينات ناقش عالم الأنثروبولوجيا الأمريكي إدوارد تي.هال المسافة المناسبة للتعامل بين الأشخاص. وكان أول من ناقش حدود هذه المسافة ما اضفي بعدا جديدا لفهم العلاقات الإنسانية.

وبحسب كتاب الدكتورة أماني ألبرت كسر قواعد الاتيكيت والبروتوكول فإن العالم الأمريكي قال ان هناك مجال جوي يحيط بالبشر مثل المجال الجوي للدول الذي اذا تم اختراقه يحدث تهديد لأمن الدولة. كذلك البشر فهناك مجال جوى يحيط بهم لو تم اختراقه يشعر الانسان بالتهديد وانتهاك الخصوصية.

ورغم ان هذه المسافة الشخصية غير مرئية الا انها مهمة للشخص. ولكن تزيد وتقل تبعا للكثافة السكانية والمكان الذي ترعرع فيه الشخص. فكلما زادت الكثافة السكانية والزحام، قلت المسافة الشخصية، والعكس كلما نشأ الإنسان في بيئة غير مزدحمة زادت المسافة الشخصية.

ودرس العالم الأمريكي هذه المسافات على أشخاص من الطبقة المتوسطة الذين يعيشون في أماكن مثل أستراليا ونيوزيلندا وبريطانيا، وأمريكا الشمالية وشمال أوروبا والدول الاسكندنافية وكندا وسنغافورة. وقسم المسافات المحيطة بالأشخاص إلى أربعة مسافات.  

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

1.    المسافة الحميمة:

وتتراوح وبين 15-45 سم. وهي أكثر المناطق أهمية للإنسان كما لو كان هناك حارس يحرس الخصوصية. ويسمح فيها التواصل الجسدي والتلامس، ويسمح فقط للذين على مقربة عاطفية بالدخول لهذه المنطقة وتشمل الآباء والزوج أو الزوجة والأولاد والأاصدقاء وثيقي الصلة، والأقارب والحيوانات الأليفة. وتتفرع منها المسافة الحميمة القريبة من 0-15 سم وفيها الاتصال الجسدي الحميم. ومن الممكن أن يدخل بعض الأفراد في هذه المسافة دون أن تكون لهم حميمية، مثل: طبيب الأسنان، الكوافير والحيوانات الأليفة لأنها لا تشكل أي تهديد.

2.    المسافة الشخصية:

وتتراوح بين 46- 120 سم وهي مسافة للتفاعل مع الأصدقاء المقربين وتعتبر مسافة تقليدية للتفاعل أثناء العمل أو في المنزل أو في التجمعات الودية.

3.    المسافة الاجتماعية:

من 120 سم إلى 3 م مسافة للتفاعل الاجتماعي من أشخاص لا نعرفهم جيداً، مثل حضور مؤتمر، شراء من متجر. ويتم مناقشة موضوعات لا تحمل طابع الخصوصية.

4.    المسافة العامة:

أكثر من 3 م، للتعامل مع مجموعة كبيرة من الناس، وهي مسافة مريحة نختار من يقف فيها أو من يقترب أكثر. وتكون في الأماكن الواسعة حيث يمكن للشخص تجنب التفاعل مع الآخرين إن لم تكن لديه رغبة في ذلك.

لهذا يجب ان يراعي الانسان المسافة الامنة في الاقتراب من الاخرين وهي الا يتخطي المسافة الحميمة التي تتراوح وبين 15-45 سم.


مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت