opera.com

اقرأ من المصدر

قصة المدينة التايلاندية التي احتلتها القرود وحبست سكانها

Mohamedelmalah 06/25/2020

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت دخل سكان المدينة القفص وخرجت القرود إلى شوارع المدينة، هكذا بدات "لاكجرا" حديثها قائلة انها وباقي سكان المدينة أصبحوا محبوسين في المنازل بينما سيطر قردت المكاك على شوارع مدينة "لابيري" التايلاندية بالكامل .


تقول "لاكجرا"صاحبة الثلاثين عامًا أن أعداد قردة المكاك تضاعف في غضون ثلاث سنوات ليصلوا إلى 6000 قرد وكانت تعتمد المدينة على هذه السياحة، حيث كان يأتي السائحون من جميع أنحاء العالم ليلتقطوا السيلفي مع القرود الموجودة بالمدينة وأيضًا كانوا يقدموا لهم الطعام مع إلتقاط الكثير من الصور معهم .


وتتابع أنها وبعد إنتشار جائحة كورونا على مستوى العالم غاب السائحون عن المدينة، الأمر الذي جعل القرده يريدون الطعام ولم يجدوا من يطعمهم فأصبحوا يهاجموا المدينة بالكامل ليحصلوا على طعامهم، حيث هاجم القرود المحال التجارية ومنازل السكان وأصبحوا يسرقون الطعام منها .

وأشارت إلى أن القرود تمكنوا من السيطرة على إحدى سينمات المدينة وجعلوا منها مدفنًا للمتوفين وأيضًا قاموا بمهاجمة من يحاول تحرير هذه السينما، كما أن القردة أخذوا معبد برانغ سام مقرًا رئيسيًا لها وقاموا بتخريب أي سيارة تمر من هذه المنطقة دون خوف ولا تردد .


الحكومة التايلاندية كان لها رد فعل حول ما تفعله هذه القردة، حيث قاموا بنصب العديد من الفخاخ لها ليتصيدوها ويقوموا بتعقيمها ووشمها لعدم أخذها ثانية .

بينما توقع أهالي المدينة سبب إنتشار القردة في المدينة حيث قالوا أن السبب يرجع إلى التوغل العمراني البشري في الغابة المجاورة مما أدى هذا لجعل القرود تعيش وسط أهالي المدينة .

بينما يقول "توساك" صاحب أحد المحال التجارية إنه وضع مجسمات للنمور والأسود أمام متجرة لمنع القردة من السيطره على متجره الذي يحصل منه على قوت يومه مؤكدًا أنه سيفتقد القردة كثيرًا أذا غادرو من تلك المدينة .

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت