opera.com

اقرأ من المصدر

قادة أركان جيوش الساحل الإفريقي يبحثون إنشاء جيش جديد لمواجهة الإرهاب

HANYTAREK12 06/25/2020

مؤتمر وزراء الدفاع لدول الساحل والصحراء، بمشاركة 27 دولة عربية وأفريقية، و5 دول أوروبية، بشرم الشيخ، 24 مارس 2016. - صورة أرشيفية

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

بحث قادة جيوش دول الساحل الخمس الإفريقية خلال اجتماع طارئ عبر الفيديو كونفرانس إنشاء قوة عسكرية جديدة، لمواجهة الإرهاب

وذكر الجيش الموريتاني، في بيان مساء الأربعاء، أن الفريق أحمد مكت، مدير قادة الأركان الموريتاني، بحث مع قادة أركان الجيوش في دول الساحل الخمس عبر الفيديو خلال اجتماع طارئ بالتشارك مع مجلس السلم والأمن الإفريقي ظروف وترتيبات إنشاء قوة أفريقية جديدة، قوامها 3 آلاف جندي، لدعم مجموعة الخمس في الساحل في مواجهتها للتهديدات الإرهابية في المنطقة.

وأضاف البيان أن الاجتماع مكن من تبادل وجهات النظر حول الموضوع، وأوصى المجتمعون بمواصلة التشاور حتى يتم التوصل إلى بلورة هذا الدعم على أرض الواقع.

وتحتضن العاصمة الموريتانية نواكشوط، الأسبوع المقبل، قمة لدول الساحل الخمس، وهي بالإضافة إلى موريتانيا تضم كلا من مالي والنيجر وتشاد وبوركينافاسو.

ورفضت مصر عبر مندوبها الدائم بمجلس الأمن خلال جلسة «أفريقيا والإرهاب» دور تركيا بدعم وتمويل الإرهابيين، مؤكدًا على دعم مصر لدول الساحل الأفريقي في مواجهة الإرهاب والتطرف ويكافح الجيش الوطني الليبي في تأمين الحدود الليبية مع دول الساحل، التي اتخذتها الجماعات الإرهابية.

كما عبر لعملياتها في دول المنطقة وتشهد دول الساحل الأفريقي، التي تضم بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد نشاطًا لتركيا وقطر تحت شعار «التعاون والدعم».

واتهم الرئيس الإريتري أسياس أفورقي، تركيا بالسعي للتحكم في أفريقيا وفق أجندة تنظيم الإخوان المسلمين وبدعم مما أسماها «قوى الهيمنة العالمية».

وحذر تقرير سابق للجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا عام 2018، من قيام عناصر من تنظيم «داعش» وتنظيم «أنصار الشريعة» وتنظيم «القاعدة» بتشكيل خلايا إرهابية جديدة من ليبيا وخاصة الجنوب الغربي، الذي يعتبر منفذا إلى دول الساحل.

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>
أعلى التعليقات
SagitaireNovembre · 06/25/2020
عقيدة الجيش الجزائري لا تدخل في حروب الغير لانه ليس مرتزق لا لتعديل دستور الاستعمار الفرنسي يا خونة

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت