opera.com

اقرأ من المصدر

6 سنوات من الإنجازات المصرية . وقطار التنمية يواصل مسيرته

HeshamAbdelhafeez 06/25/2020

هشام عبدالحفيظ

حققت مصر خلال السنوات الست الماضية طفرات حقيقية في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، فلقد نجحنا بفضل رؤية علمية وبعيدة المدى قام بتطبيقها الرئيس عبد الفتاح السيسى منذ توليه المسئولية.

اتخذت مصر مساراً مختلفاً للوصول إلى التنمية والتقدم على كافة الأصعدة ووضع سياسات مدروسة لإنشاء بنية تحتية متطورة تتواكب مع المرحلة المقبلة حيث تم إنشاء شبكة جديدة من الطرق والأنفاق والكباري التي أعطت دفعة غير مسبوقة لحركة التجارة الداخلية وقضت على العديد من المشاكل المرورية التي عانت منها مصر لفترات طويلة.

كما تم شق قناة السويس الجديدة التي أدخلت لمصر المليارات من العملات الصعبة، واستطاعت مصر جذب العديد من الاستثمارات ورؤوس الأموال الأجنبية للاستثمار في مصر بفضل قانون الاستثمار الجديد.

خلال السنوات الست الماضية ترسخت سياسة العمل الدؤوب والجهد المتواصل الذي لا يتأثر بأي ظروف، ليس هذا فقط بل نجحت القيادة السياسية الواعية في تطبيق حزمة من الإجراءات الاقتصادية الجريئة التي جعلت الاقتصاد المحلي أكثر صلابة أمام المتغيرات الدولية والأزمات العالمية.

وتواصلت الإنجازات في المجال الصحي عن طريق تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل التي تهدف إلى إنشاء منظومة صحية متطورة توفر خدمات طبية حقيقية لكافة المواطنين خاصة محدودي الدخل.

كما تم توفير مظلة حماية اجتماعية للبسطاء ومحدودي الدخل بالشكل الذي يضمن لهم حياة كريمة وامتدت يد البناء والتنمية إلى شبكة النقل والمواصلات وإعادة هيكلة السكك الحديدية.

ووضعت الدولة ملف تطوير المناطق العشوائية على رأس الأولويات واستطاعت توفير مساكن آدمية لسكان العشوائيات الذين عانوا لسنوات طويلة من الإهمال والتجاهل وواجهت الحكومة هذا الملف بالتطوير وبناء المساكن والأحياء الحديثة في كافة المحافظات.

لقد أصبحت مصر قادرة على مواجهة المشاكل المزمنة برؤية علمية متطورة وسياسة حقيقية لإدارة الأزمات واتضح ذلك بصورة جلية في العديد من المواقف كموجة الطقس السيئ التي ضربت البلاد وأزمة تفشي فيروس كورونا.

ولم تدخر القيادة السياسية الجهد في توفير مستقبل أفضل للأجيال المقبلة ببناء عاصمة إدارية جديدة تم تخطيطها على أحدث الوسائل العالمية والاستفادة من كافة الخبرات والتجارب السابقة للدول الكبرى.

ولا يمكن أن ننسى ملف السياسة الخارجية حيث استطاعت مصر استعادة مكانتها على الساحتين الإقليمية والعالمية وبات صوتها مسموعاً في كافة المحافل الدولية، وتواصل القيادة السياسية الوطنية والمخلصة مسيرتها لبناء مصر الحديثة والقوية التي نحلم بها والتي لن نصل إليها إلا بالعمل المتواصل والسعي الجاد لتحقيق ما نحلم به في مصر الجديدة، وبذلك نستطيع القول بحق أن قطار التنمية قد انطلق في كافة المجالات ولن يستطيع أحد عرقلة مسيرته.

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت