opera.com

اقرأ من المصدر

جريمة العام : اغتصاب الزوجة بعد قتلها بأمر الزوج !

ممدوح 06/25/2020

هي جريمة العام حتي الاَن التي سرقت الاضواء والأهتمام من متابعة فيروس كورونا وباء الفناء للبشرية ، تفاعل معها رواد مواقع التواصل الإجتماعي وسيكون لها تفاعل أكثر خلال محاكمة الزوج وشريكه ،جريمة قرية ميت عنتر بمحافظة الدقهلية تعتبر هي أغرب جريمة ربما صادفتني خلال ربع قرن من العمل في صحافة الجريمة ،

هناك أزواجا  أتفقوا علي قتل زوجاتهم ولكن لايوجد رجلا في الكون يوافق علي أغتصاب زوجته  لانها كانت تعارضه في أن يتزوج عليه وهو ماحدث مع ايمان عادل التي كانت تعارض أن يتزوج عليها امرأة أخري،

أعتراض  مقبول وكل النساء يفعلن مثلها ولكن كيف فكر الزوج في الجريمة التي تجعل من زوجته امرأة  خائنة  وهو رجلا شريف ؟ يكسب هو كل التعاطف  ، تفاصيل جريمة مقتل إيمان عادل الزوجة التي أهدرت كرامتها بعد موتها بالاغتصاب معا نعيش الحكاية :

البداية كانت بلاغا من الزوج لقسم شرطة طلخا   قال فيه انه عثر علي زوجته قتيلة داخل  شقته. وخلال  دقائق قليلة كان إنتقال عددا من ضباط المباحث والنيابة العامة التي دخلت مسرح الجريمة ولاحظت وجود أثار خنق علي رقبة الزوجة وبدأت الشكوك في أن الجريمة بها تفاصيل لاحصر لها ، وولد احساس صادق قلوب  ضباط المباحث بأن للزوج  دوراَ في مقتل الزوجة الذي رغم إدعائه الحزن كانت عيونه تفضحه تقول رأيا أَخر وفجر تقرير الطب الشرعي مفاجأة االقتيلة تعرضت للإغتصاب وأصبح فريق العمل يبحث عن خيوط عديدة للكشف عن القاتل ، وخلال تفريغ الكاميرات الموجودة بالمحلات في شوارع القرية   أقترب فك  طلاسم الجريمة وأصبح الوصول للقاتل مسألة وقت قليل  بعد أن أظهرت  الكاميرات صور  الشخص المنقب الذي دخل شقة الزوج ، ملامحه حيرت ضباط المباحث بعد تكبير الصور هو ليس امرأة بل هو رجلا متنكر ومن خلال دعم المساعدات الفنية بمديرية أمن الدقهلية تم التوصل لصاحب النقاب هو يعمل في محل الزوج.

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

. وكان القبض عليه المفاجأة التي لم يتوقعها الزوج والذي لم يضع في حسبانه أن الكاميرات سوف تكشف جريمتة، القاتل حاول الإنكار ولكنه إنهار وقال الحقيقة واعترف علي المحرض الذي  لم يكن مفاجأة لضباط المباحث كانت لديهم شكوكا  فيه بعد أكدت التحريات معلومات عن رغبته في الزواج بامرأة أخري .  قال  ان زوج القتيلة أتفق معه أن يرتدي النقاب ويدخل شقتة بعد أن منحه نسخة من المفاتيح  ويقوم باغتصاب زوجته ويصوره عارية لتكون دليلا للزوج بإنها خائنة ليحقق أحلامه في الزواج ويحضرالزوج ليري الخيانة بنفسه ،  تم الاتفاق علي كل في خطة الجريمة  أرتدي النقاب وصعد إلي الشقة وكانت الزوجة نائمة وشرع القاتل في تنفيذ الخطة ولكنه لم يتوقع مقاومة القتيلة كان يريد الاغتصاب ولكنها دافعت عن شرفها حتي الموت لإسكاتها أمسك بسلك كهربائي وخنقها وماتت بين يديه وكمل دوره بالاغتصاب

 في ذلك الوقت كان الزوج بالمحل  مطلوبا منه أن  يتحرك ليمثل دوره في المسرحية و ويصبح من حقه أن يطلقها و يثور عليها مدافعا عن شرفه   لكن عودتة اربكت خططه  بعدأن أخبره بأن الزوجة ماتت هو السيناريو الذي لم يتوقعه الزوج ويتم القبض علي الزوج الذي لم يستطيع الإنكار فضحه القاتل وقال انه اتفق علي مبلغ 100 الف جنيه حصل علي ربعها

 الزوج يعتبر بوصفه المحرض سوف ينال نفس عقوبة القاتل ربما الإعدام سيكون الجزاء المناسب لهما طبقا لنصوص القانون من المادة  40 من قانون العقوبات التي تعتبر المحرض فاعل اصلي في الجريمة

.

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت