opera.com

اقرأ من المصدر

هاشتاج "أردوغان أبو غواصة تايهة" يحتاح تويتر.ومُغردون يسخرون من الواقعة

ahmedshokr 06/25/2020

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي معلومات عن فقدان السلطات التركية التواصل مع غواصتين كانتا تبحران في البحر المتوسط في الطريق إلى ليبيا، لتدعيم موقف ميليشيات حكومة فائز السراج التي تحتل العاصمة طرابلس.

 وعلى إثر هذه المعلومات دشن رواد موقع تويتر هاشتاج «أردوغان أبو غواصة تايهة» والذي تصدر الموقع منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس.

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

 وانتشر الهاشتاج بسرعة فائقة في تويتر لا سيما في مصر التي صعد فيها كأعلى الوسوم المستخدمة في الموقع.

وسخر مغردوا تويتر من قدرات الجيش التركي الذي وصفه بجيش احتلال يسعى للتوغل في الأراضي العربية، مستغلا القضايا الداخلية والاضطرابات التي تعاني منها بعض الدول العربية للتدخل فيها، لاسيما البلدان الغنية بالثروات الطبيعية كما هو الحال مع ليبيا.


عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

ومنذ ديسمبر الماضي أعلنت تركيا رسميا عن تدخلها عسكريا في ليبيا، عبر اتفاقية معيبة عقدتها مع حكومة الميليشيات غير الشرعية، الموالية لتركيا، وهو ما اعتبرته الجهات الشرعية في ليبيا غزو لأراضي دولة ذات سيادة واحتلال لأراضيها.


عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

 ونقلت تركيا حوالي 15 ألف مرتزق سوري من مناطق شمال سوريا لاسيما النقاط التي يسيطر عليها الجيش التركي في إدلب وعفرين، للقتال بجوار ميليشيات فائز السراج في ليبيا، لمنع تقدم الجيش الليبي نحو العاصمة طرابلس، بعدما أطلق الأخيرة حملة عسكرية موسعة ضد الإرهاب.

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>
أعلى التعليقات
Sakrkoriesh · 06/25/2020
لا غواصه تايهه ولا حاجه دا كلام يقوله واحد قاعد على المسطبه دي مناوره إنما هو واضع الغواصات في وضع كمون لكي يستخدمها في معارك البحر إذا تطلب ضد مصر يجب الحذر من ذلك مفيش حاجه اسمها غواصه تايهه دي اغنيه عدويه بس
احمدبنطهر · 06/25/2020
نعلة الله على الكاذبين المسعوادين سيسين والحفترة المجرمين
[email protected] · 06/26/2020
اللي يتاخد منه غواصته يتاخد منه لباسه
SherifMessiry · 06/26/2020
ابو غواصة

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت