opera.com

اقرأ من المصدر

دعم أممي لموقف مصر من التعنت الإثيوبي. جلسة طارئة لمجلس الأمن والعودة لإعلان المبادئ 2015 هو الحل

Mahmoud.Ali 06/25/2020

أعلنت فرنسا اليوم، عن عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن غدا الجمعة، للتباحث بشأن أزمة سد النهضة، حيث نجح مندوب فرنسا في مجلس الأمن، الرئيس الحالي، في تحديد موعد لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن بشأن سد النهضة، وفق ما نقلته قناة العربية.

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

من جانبه، أكد أنطونيو غوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة، أن التفاوض هو السبيل الوحيد أمام مصر والسودان وإثيوبيا لحل الخلافات المتعلقة بسد النهضة داعمًا بذلك موقف مصر والسودان من أجل حل مشكلة سد النهضة بعد التعنت الإثيوبي.

كما قال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة للصحفيين: "نحض حكومات البلدان الثلاثة على العمل معا لتكثيف الجهود من أجل حل الخلافات القائمة بالوسائل السلمية".

وأضاف: "من المهم تأكيد أهمية إعلان المبادئ لعام 2015 بشأن السد، والذي شدد على التعاون القائم والتفاهم المشترك والمنفعة المتبادلة وحسن النية والكسب المتبادل ومبادئ القانون الدولي".

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

ورجح مصدر أممي أن يعقد مجلس الأمن الدولي الاثنين 29 يونيو 2020، جلسة طارئة بشأن الشكوى التي تقدمت بها مصر ضد إثيوبيا، لحث المجلس على التدخل من أجل حل الأزمة الحالية بسبب سد النهضة.

وقال المصدر إن قرار النظر في الشكوى يأتي باعتبار هذا الأمر يهدد السلم والأمن الدولي، أمر يقرره "المندوب الفرنسي" رئيس مجلس الأمن الحالي، وأعضاء المجلس الآخرون.

وتقدمت إثيوبيا بمذكرة لمجلس الأمن لتعزيز موقفها وكذلك السودان، ويرى المصدر أن مصر بطلبها عقد جلسة لمجلس الأمن حول أزمة سد النهضة، تسجل موقف بأنها قدمت شكوى ضد إثيوبيا.

وفى وقت سابق، أعلنت وزارة الخارجية السودانية، أنها أرسلت خطابا إلى مجلس الأمن الدولى، على غرار الخطوة التى اتخذتها كل من مصر وإثيوبيا.

كانت وزارة الخارجية المصرية قد علقت على حديث وزير خارجية إثيوبيا حول دوافع لجوء مصر إلى مجلس الأمن باعتباره هروبا من التفاوض، مؤكدة أن مصر "انخرطت في المفاوضات بحسن نية على مدار عقد كامل"، مشددة كذلك على استعداد مصر الدائم للتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق يحقق مصالح الجميع. وتحدى وزير الخارجية، السفير سامح شكري، إثيوبيا باستئناف المفاوضات فورا حالة إعلانها الالتزام بتعهداتها الدولية بعدم الملء الأحادي.

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت