opera.com

اقرأ من المصدر

«محظورة» في المحاكم المصرية . لن تصدق من تكون ؟

M.Zaky 06/29/2020

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت يتداول الناس فى أحاديثهم اليومية مقولة « القانون لا يحمي المغفلين» لكن هل تعلم قصة هذه المقولة ؟

فقصة هذه المقولة تحمل الكثير من العجب والذكاء والحنكة والمكر في نفس الوقت، إذ تدور حول رجل” أمريكي ” كان يعاني هو وعائلته من الفقر الشديد، حيث كانت حالته تثير الشفقة من شدة الفقر.

وذات يوم خطرت على باله فكرة ماكرة تنتشله من حالة الفقر التي يعانى منها وتغير حاله وتبدلها الأحسن، حيث قرر أن ينشر في الصحف الأمريكية إعلاناً بعنوانه “إن أردت أن تكون ثرياً، فأرسل فقط دولاراً واحداً على صندوق بريد رقم (….) وسوف تكون "ثرياً”.

وكعادة البشر صدقوا هذه الكذبة، فبدأ الملايين من الناس بإرسال دولاراً واحداً على صندوق بريده سعياً في الحصول على الثراء الموعود، خصوصاً أن دولاراً واحداً غير مكلف بالنسبة للشخص العادي. ولكن مكر هذا الرجل في الحصول على الثراء من وراء دولار واحد فقط سهل العملية وجعلها تسير كما يريد فهو ليس سوى مبلغ يسير جداً.

وبعد فترة حصل الرجل على مبتغاه، فجنى الملايين من الدولارات من " المغفلين " فأصبح من أكبر الأثرياء، وبعدها نشر إعلانا آخر بعد حصوله على الملايين يحمل عنوان “هكذا تصبح ثريا”، موضحاً فيه الطريقة التي اتبعها في الحصول على الملايين.وبعد نشر الإعلان، اعترض الضحايا على دهائه، ورفعوا عليه قضية أمام المحكمة يتهمونه بالنصب و الاحتيال، ولكن جاء رد رئيس المحكمة عليهم بالمقولة الشهيرة التي تنصف ذكاء الرجل صاحب هذه العقلية المكارة «القانون لا يحمي المغفلين»

ولكن الحقيقة «الصادمة » للجميع إن هذه القصة التي لم تثبت صحتها بأي شكل من الأشكال، وإنها وإن وقعت فاستخدام عبارة “القانون لا يحمي المغفَّلين” خاطئ قولاً واحداً؛ فأي قانوني مختص يعلم تماماً أن القانون يحمي الجميع في أي مركز قانوني ومن ثم يُحظر على كل من يشتغل فى مهنة المحاماة تطويع هذه المقولة " المُضللة" فى المرافعات أمام المحاكم المختصة . عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

★ لديك تعليق ؟ يُسعدنا قرأته ★

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت