opera.com

اقرأ من المصدر

كيف تقلل الكتابة اليومية من مستويات التوتر والقلق ؟

MohammadSaeed-2 1d

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت الكتابة عن الصراعات والمشاعر قد تساعدك على مواجهة الوباء العالمي


وفقاً لدراسة استرالية منشورة في عام (2005) فإن كتابة اليوميات تُعد إحدى الآليات المعتمدة لتعزيز التأقلم. إذ يُشير كمٌ هائل من الأدلة أنَّ تدوين الأفكار والمشاعر بانتظام يساعد الناس على التعرُّف على المشاعر السلبية ومعالجتها مما يخفف الشعور بالقلق لاحقاً 

تَشتد وطأة التوتر والقلق عند الناس في جميع أنحاء العالم مع زيادة محاولاتهم على التأقلم مع المرض والموت والعزلة ناهيك عن فقدان الوظائف خلال تفشي الوباء. وعلى الرغم من عدم وجود ممحاة سحرية للتخلص من هذه المشاعر القاسية، إلَّا أنَّه ثمَّة مجموعة خطوات يمكنك اتخاذها –حتى أثناء تواجدك في المنزل- وذلك لتساعدك على تخفيف وطأة القلق وتحسين صحتك النفسية.

وتُعد كتابة اليوميات إحدى الآليات المعتمدة لتعزيز التأقلم. إذ يُشير كمٌ هائل من الأدلة أنَّ تدوين الأفكار والمشاعر بانتظام يساعد الناس على التعرُّف على المشاعر السلبية ومعالجتها مما يخفف الشعور بالقلق لاحقاً.

ونشر باحثون استراليون في عام 2005 ملخصاً عاماً للموضوع. درسوا فيه مجموعة أدلة حول ممارسة تُسمَّى “الكتابة التعبيرية” والتي تنطوي على الكتابة المتعلقة بتأثير الأحداث المؤلمة على الصحة البدنية والنفسية. فقد تضمنت دراستهم تحليلا إحصائياً لثلاثة عشر دراسة وجدت أنَّ للكتابة التعبيرية فائدة صحية مماثلة للتدخلات النفسية الأخرى، مثل العلاج بالتحدث.

فقد وجد الباحثون أنَّ الكتابة التعبيرية بصفةٍ عامة أدَّت إلى انخفاض ضغط الدم، وتحسين عمل الجهاز المناعي، وقلّة زيارة الطبيب بالإضافة إلى قصر الإقامة في المستشفى، وتحسين الحالة المزاجية، وانخفاض أعراض الاكتئاب، وتحسين الذاكرة، بل وأكثر من ذلك.

كما قدَّم الباحثون تفسيرات محتملة عن السبب وراء قوَّة الكتابة التعبيرية. فهي ببساطة قد تُعين الناس على مواجهة المشاعر التي لطالما تجنبوها ومعالجة ما حدث لهم إدراكيا. وأيضاً ثمَّة بعض الأدلة التي تؤكد أنَّ إعادة النظر في المشاعر المضطربة من شأنها أن تساعد الناس على تخطِّيها.

ولقد وجدت الدراسات منذ صدور هذا الملخص المبدئي المزيد من الأدلة التي تبرهن على فاعلية الكتابة التعبيرية. وفي مراجعةٍ منهجية، درس باحثون من جامعة مينيسوتا التدخلات التي ساعدت على تحسين سلامة العقل والأداء العاطفي والاجتماعي للشباب اللاجئين أو طالبي اللجوء أو المهاجرين الذين عانوا من صدمات جرَّاء اندلاع الحروب. وعليه، وجدوا أنَّ التعبير الإبداعي مثل الكتابة أو الرسم مكَّن الشباب من معالجة صدماتهم وتطوير المهارات الاجتماعية والعاطفية. أمَّا الدراسة العشوائية المبنيَّة على شواهدٍ لكبار السن ممن يعانون من حالات طبية وقلق مستمر، فقد كشفت أنَّ كتابة اليوميات ساعدت على تقليل حمل الإجهاد العقلي وتحسين الصحة العامة. ووجدت دراسة لطلاب التمريض الجامعيين أنَّ الطلاب المحتفظين بمجلات حول تجربتهم السريرية لم يراودهم قلق كبير بشأن رعاية المرضى.

الشواهد جليَّة، ولكن ما الواجب فعله حيال ذلك؟

تطرقت على ذلك جانيس ويتلوك، عالمة الأبحاث في مركز برونفينبرينر للأبحاث الانتقالية التي تدرس السلامة الذهنية للمراهقين والبالغين وصحتهم العامة. فعندما أُغلقت المدارس والشركات في شهر مارس، اقتنصت ويتلوك فرصة التقاط تجارب الناس خلال هذا الوقت التاريخي ومساندتهم في التعامل مع الصدمة وعدم الرضوخ لوباء كوفيد-19.

وأطلقت ويتلوك مشروعاً للمجلات اليومية باسم: لنروي حكاياتنا في ظِل أزمة كوفيد-19. والمشروع متاح لكل من يريد طريقة متسقة لتوثيق أفكاره ومشاعره المتعلقة بالوباء. كما يُمكن للمشاركين تضمين تقاريرهم كجزء من مشروعٍ بحثيٍ أكبر.

ويطلب المشروع من المشاركين تسجيل ما يراودهم من مشاعر والإجابة عن الأسئلة المتعلقة بكيفية تأثير الأزمة عليهم، واستخدامهم لوسائل الإعلام الاجتماعية، وعمَّا إذا رأوا أي “جوانب مشرقة”. كما يتلقى المشاركون بريداً إلكترونياً يومياً يدعوهم إلى الكتابة مجدداً في دفتر اليومية، ولهم حرية الكتابة قدر ما يرغبون.

وتُعرِب ويتلوك عن عزمها في استخدام المشاركات لوضع نُبذة عن التجربة الجماعية للمجتمع في هذا الوقت. وقد يوثق البحث المستقبلي من مشروع التأثيرات اليومية لتدخلات السياسة لتقديم المساعدة القصوى في تنوير استجابات السياسة للأوبئة المستقبلية.

وتساءلت ويتلوك: “هذه لقطات من حياتنا في وقت لا نظير له، فيا ترى ما هي قصص الناس إزاء كيفية تعاملهم مع الأزمة، وكيف غيَّرت حياتهم، ومن أين التمسوا الأمل؟”

العبرة المستسقاة من الموضوع: إنَّ تدوين تجاربك ومشاعرك ما هي إلَّا استراتيجية قائمة على الأدلة للتعامل مع القلق والمشاعر السلبية في ظل هذه الأزمة.

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>
أعلى التعليقات
laroze · 06/26/2020
نعم عندما نتقلق نكتب

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت