opera.com

اقرأ من المصدر

سامح شكري يقاطع ممثل إثيوبيا في مجلس الأمن: "نرفض اتهاماتك لمصر"

اعتمادجمال 06/29/2020

قال مندوب إثيوبيا لدى مجلس الأمن، إن المجلس عليه دعم الاتحاد الإفريقي في التفاوض بين مصر وإثيوبيا وسد النهضة، معتبرًا أن مصر لم تُبد مرونة في المفاوضات مع إثيوبيا خلال الجلسات التي جمعت الجانبين.

ومن جانبه قال سامح شكري، وزير الخارجية المصري، خلال الجلسة الاستثنائية التي عقدها مجلس الأمن، بناء على طلب مصر، للبت في أزمة سد النهضة، اليوم الإثنين، إن مصر لم توجه أي اتهام لأي دولة، مثلما فعلت إثيوبيا مع مصر التي اتهمتها بعدم المرونة والتصرف بشكل أحادي مسبقًا.

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

وتابع سامح شكري: "أنا أرفض كل اتهامات الجانب الإثيوبي، تفاوضنا معكم خلال 10 سنوات، واحترمنا كل التعهدات من أجل التوصل لاتفاق".

أما الممثل الإثيوبي، رد على وزير الخارجية المصري، مؤكدًا أنه لم يتدخل في أي شأن داخلي، مضيفًا: «شكوى مجلس الأمن التي تقدمت بها مصر، تؤكد أنها تسير في طريق آخر غير طريق الاتحاد الإفريقي الذي اجتمعنا أمامه منذ أيام».

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

بدأت فعاليات جلسة مجلس الأمن التي دعت مصر إلى عقدها بخصوص أزمة سد النهضة، مساء الاثنين.

وتنعقد اليوم الاثنين 29 يونيو 2020، جلسة مجلس الأمن الدولي، التابع لمنظمة الأمم المتحدة، الخاصة بطلب من مصر، لبحث أزمة سد النهضة الإثيوبي.

يذكر أنه عقدت قمة إفريقية مصغرة عبر الفيديو كونفرنس، الجمعة الماضية، برئاسة سيريل رامافوزا رئيس جنوب أفريقيا، وبمشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي، ورئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، ونظيره الإثيوبي آبي أحمد.

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>
أعلى التعليقات
محمدعزمي_01 · 06/29/2020
واضح أن إثيوبيا غير ناوية على الحل السلمي واتمنى أن تكمل مشوارها في المفاوضات السلمية مع وضع تدمير السد كحل اكيد بعد نهاية كل الطرق السلمية مع رهاني من الآن أن الحل الوحيد مع التعنت الاثيوبي هو تدمير ذلك السد الذي سيؤدي إلى موت الشعب المصري جوعا وعطشا
[email protected] · 06/30/2020
نعم إذا فشل الحل السلمي ونفذ الصبر والحلم يجب نسف السد فورا ولا يعني سكوت مصر علي إثيوبيا ضعفا ، وانما حلما وصبرا لأننا لا نعتدي علي أحد ، وإنما إذا اضطرت مصر لاستخدام العنف سندمر السد ونلقن إثيوبيا درسا لن تنساه وهي ليست بجديره للوقوف أمام مصر حتي لو كان ورائها إسرائيل ، فقد دمر المصريون إسرائيل من قبل

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت