opera.com

اقرأ من المصدر

كيف تنال حسن الخاتمه؟

nadatarek 06/25/2020

حسن الخاتمة هو نتيجة العمل الصالح

فهو سبب كل خير فى الدنيا والآخرة وأفضل الأعمال وأعظمها عند الله هي أعمال القلوب كالإيمان والتوكل والخوف والرجاء 

كما أن كل ما يصدر من أعمال الجوارح يكون تابعًا ونابعًا من القلب ومن وفّقه الله للأعمال الصالحة في آخر حياته فقد كتب له حسن الخاتمة وهذه هي غاية الصالحين فالتوفيق لحسن الخاتمة 

يُسعد المؤمن سعادة لا شقاء بعدها


ومن أسباب حسن الخاتمة: 

العافيةُ من البِدَع فإنَّ ضررها كبيرٌ وفسادها خطيرٌ

والبِدَعُ هي التي تُفسدُ القلوبَ وتهدِم الدِّينَ وتنقُضُ الإسلام عُروةً عروةً

 قال تعالى: ﴿ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالحينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا ﴾ [النساء: 69]

 وهؤلاء المنعَمُ عليهم مبرَّؤونَ من البِدَع كلِّها.


ومن أسباب حسن الخاتمة ايضا :

 الدُّعاءُ بذلك للنَّفس 

 قال تعالى: ﴿ وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ﴾ [غافر: 60]، وفي الحديث: ((لا يُنجي حذَرٌ مِن قَدَرٍ، والدُّعاء ينفع مما نزَلَ ومما لم ينزِل)).


ودُعاء المسلم لأخيه المسلم بحسن الخاتمة مستجابٌ بظَهْر الغَيْب

وفي الحديث: ((ما من مسلمٍ يدعو لأخيه بالغَيْب إلاَّ قال الملك: آمين، ولك بمثله)).


فاسعَوا إلى تحصيل أسباب حسن الخاتمة ليوفِّقكم الله إلى ذلك.

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

ﻋﻼﻣﺎﺕ ﺣﺴﻦ ﺍﻟﺨﺎﺗﻤﺔ:


ﺍﻟﻌﻼﻣﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ : ﺃﻥ ﻳﻤﻮﺕ المسلم ﻭﺟﺒﻴﻨﻪ ﻳﻌﺮﻕ، ﻗﺎﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ " : ﻣﻮﺕ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﺑﻌﺮﻕ ﺍﻟﺠﺒﻴﻦ .  


ﺍﻟﻌﻼﻣﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ : ﺃﻥ ﻳﻤﻮﺕ المسلم ﻓﻲ ﻟﻴﻠﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﺃﻭ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﺭ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ، ﻗﺎﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ " : ﻣﺎ ﻣﻦ ﻣﺴﻠﻢ ﻳﻤﻮﺕ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﺃﻭ ﻟﻴﻠﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﺇﻻ ﻭﻗﺎﻩ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﺘﻨﺔ ﺍﻟﻘﺒﺮ ".  


ﺍﻟﻌﻼﻣﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ : ﺃﻥ ﻳﻨﻄﻖ ﺑﺎﻟﺸﻬﺎﺩﺓ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻤﻮﺕ، ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ " : ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﺁﺧﺮ ﻛﻼﻣﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ ﺍﻟﻠﻪ، ﺩﺧﻞ ﺍﻟﺠﻨﺔ ". 


ﺍﻟﻌﻼﻣﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ : ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺷﻬﻴﺪﺍ ﻭﻟﻴﺴﺖ ﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺓ ﻓﻘﻂ ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺑﺎﻟﺠﻬﺎﺩ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻠﻪ ، ﻭﻟﻜﻦ ﺫﻛﺮ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ

ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻥ ﻣﻦ ﻳﻤﻮﺕ ﻣﺤﺘﺮﻗﺎ ﺃﻭ ﻏﺮﻳﻘﺎ ﺃﻭ ﺑﺎﻟﻄﺎﻋﻮﻥ ﺃﻭ ﺑﻤﺮﺽ ﺍﻟﺒﻄﻦ ﺃﻭ ﺩﻓﺎﻋﺎ ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﻣﺎﻟﻪ ﻭﻋﺮﺿﻪ ﻓﻬﻮ ﺷﻬﻴﺪ . 

 

ﺍﻟﻌﻼﻣﺔ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ : ﺃﻥ ﻳﻤﻮﺕ ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺎﺩﺓ ﻛﺎﻥ ﻳﺼﻠﻲ ﻣﺜﻼ ﺃﻭ ﺻﺎﺋﻤﺎ ﺃﻭ ﺫﺍﻫﺒﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ ﺩﻳﻨﻴﺔ 

ﻳﻘﻮﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ " : ﺇﺫﺍ ﺃﺭﺍﺩ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻌﺒﺪ ﺧﻴﺮﺍ ﻃﻬﺮﻩ ﻗﺒﻞ ﻣﻮﺗﻪ ، ﻗﺎﻟﻮﺍ ﻭﻣﺎ ﻃﻬﻮﺭ ﺍﻟﻌﺒﺪ ، ﻗﺎﻝ : ﻋﻤﻞ ﺻﺎﻟﺢ ﻳﻠﻬﻤﻪ ﺇﻳﺎﻩ ﺣﺘﻰ ﻳﻘﺒﻀﻪ ﻋﻠﻴﻪ

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت