opera.com

اقرأ من المصدر

مندوب أثيوبيا : 'لا نعتقد أن قضية سد النهضة لها مكان شرعي في مجلس الأمن "

Ellaban 06/29/2020

فى جلسة مجلس الأمن التى دعت لها فرنسا بعد طلب من مصر بشأن "سد النهضة" الأثيوبى ، جاءت معظم كلمات الدول مؤيده لما طرحته مصر من ضرورة الحل الدبلوماسى التفاوضى والبعد عن التعنت والاجراءات أحادية الجانب التى تتنهجها أثيوبيا فى خطابها .

تأكيد من مصر على حقوقها التاريخية فى مياه النيل

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

جاءت كلمة مصر فى هذه الجلسة على لسان وزير الخارجية المصرى "سامح شكرى" قوية وذات رسائل واضحة ، حيث أوضح أن "سد النهضة يهدد رفاهية ووجود الملايين من المصريين والسودانيين " ،وأضاف "عدم التوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة من شأنه أن يزيد النزاعات في المنطقة" ، وقد أكد على أن "مجلس الأمن يجب أن يتحرك بحزم كي ينهي التحركات أحادية الجانب بشأن سد النهضة"

وأضاف أن "أي اتفاق بشأن سد النهضة يجب أن يكون ملزما للدول الثلاث وأن يتضمن آلية لحل النزاعات"، وشدد أن "قضية سد النهضة من شأنها أن تقوض الأمن والسلم الدوليين وقضية سد النهضة قد تؤدي إلى حالة عداء بين الدول " وأكد ان "مصر ستعمل على حفظ المصالح الحيوية لشعبها"

وقد جاء كلام مندوب السودان معارضا للاجراءات الأحادية حيث أردف " نؤمن بأن التوصل إلى اتفاق قبل ملء سد النهضة ضروري جدا كي نتجنب الإضرار بالملايين من الناس ، نؤمن بأن المسار الإفريقي يمكن أن يدفع جهود الدول الثلاث بشأن التوصل لاتفاق بخصوص سد النهضة "

بينما جاء بيان مندوب أثيوبيا رافضا لتدخل مجلس الأمن

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

حيث أكد أكثر من مرة فى كلمته أنه ليس لمجلس الأمن الحق فى التدخل فى مثل هذه المواضيع وانه لابد من ان يتم مناقشتها أولا فى المنظمات الأقليمية حيث قال "الاتحاد الإفريقي لدية الإرادة والخبرة سعيا للتوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة" ،وأضاف "لا نعتقد أن قضية سد النهضة لها مكان شرعي في مجلس الأمن "،وأضاف "إثيوبيا تبحث عن استعمال مواردها بطريقة معقولة بعد حرماننا من ذلك ، لن نتسبب بإلحاق الضرر بمصر أو السودان"

ويتضح مما قيل مدى انزعاج الجانب الأثيوبى من لجوء مصر الى مجلس الأمن ، ولكن لابد من ايضاح ان مصر لم تلجأ الى هذا الخيار الا بعد عشر سنوات من المفاوضات !! ونتيجة للمراوغات الأثيوبية والتعنت فى قراراتها ,ايضا محاولة اتخاذ اجراءات احادية الجانب ، ومصر تحاول دائما فى الحل السلمى التفاوضى ولا تنتهج منخج العداء والعنف فعلى أثيوبيا ان تتفهم ان المسائلة بيننا وبينهم مسائلة " تنمية وعطش " .

عرض الصورة على التطبيق يوفر إلى 80% من استخدام الإنترنت

تريد أثيوبيا "تنمية " لأراضيها ولمواطنيها ونحن نريد حياة وحماية من الجفاف وحياة لمواطنينا ، فمياه النيل مسائلة حياة أو موت بالنسبة لمصر وليست رفاهية .

مصدر: opera.com
الآراء في هذا المقال هي آراء الكاتب الخاصة، ولا تعكس آراء أوبرا نيوز. اقرأ المزيد >>

بيانات أقل، المزيد من الأخبار - أقل من 1 ميجابايت